و أفادت نصاف بن علية إنه لم يتم إلى حد اللحظة تسجيل أية حالة اصابة لا مشتبهة و لا مؤكدة بفيروس الكورونا في تونس مؤكدة أنه تم اتخاذ جملة من التدابير والإجراءات وتركيز كاميرات حرارية بالمطار لتقصي درجات حرارة المسافرين واخضاعهم للفحوصات الطبية ان استدعت الحالة.
و أوضحت أن الفيروس ظهر في الصين لأول مرة يوم 31 ديسمبر 2019 وبدأت العدوى تنتقل من الانسان للانسان عن طريق الهواء و الأيادي الملوثة مؤكدة أن هذه العدوى بصدد التكاثر في الصين .و أشارت إلى أن الإصابات التي تم تسجيلها في بعض البلدان خارج الصين ثبت أن حاملي الفيروس فيها كانت لهم علاقة مباشرة بصينيين و هو ما نقل إليهم العدوى وفق قولها للجوهرة أف أم .