كما اتخذت الحكومة الصينية في اطار اهتمامها بسلامة الجالية الأجنبية المقيمة على الأراضي الصينية، عدة تدابير وقائية من ذلك تمكين المواطنين الأجانب بمقاطعة "هوبي" من الاستشارات اللازمة بشان الوضع الوبائي بتخصيص خط هاتفي لتلقي الاستفسارات على مدار 24 ساعة على الرقم 027-87122256 كما توفر الصين جميع المعلومات الوقائية بلغات متعددة وقامت بترجمة نصائح الوقاية من الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا، الصادرة عن المركز الصيني لمكافحة الامراض والوقاية منها الى عدة لغات منها الانقلزية والفرنسية والروسية والالمانية واليابانية والكورية.
وذكر وانغ وينبين بأبرز التدابير الوقائية المتخذة في الصين منذ ظهور هذا الوباء، من اجل منع انتشاره، ومن أهمها اغلاق المطارات ومحطات السكك الحديدية الرابطة بين مدينة "ووهان" والمدن الأخرى بشكل مؤقت، وتقليص عدد الأنشطة الجماهيرية إلى أقصى حد والتمديد في عطلة الربيع المدرسية، مؤكدا ان هذه الاجراءات الوقائية حققت نتائج ايجابية ومكنت من السيطرة على الوباء داخل مدينة "ووهان".
وقامت الصين في ظرف 10 ايام ببناء مستشفيين اثنين مخصصين لعلاج المصابين بفيروس "كورونا"، وتم تجهيزهما بجميع الأجهزة والعلاجات والموارد البشرية اللازمة، حيث يتم استقبال المصابين باتباع خطة علاج خاصة بكل حالة، وفق ما صرح به الديبلوماسي الصيني، مشيرا الى ان العلاج متوفر بصفة مجانية لجميع المرضى.
وتم ارسال اكثر من 7 الاف اطار طبي وشبه طبي من جميع انحاء البلاد الى مقاطعة "هوبي" للمساهمة في التدخلات الخاصة بمواجهة الوباء، كما شرعت الصين في تطوير لقاحات مضادة لهذا الفيروس، وفق ذات المصدر.
ولفت السفير الى ان منظمة الصحة العالمية لا تقترح إجلاء المواطنين الأجانب المصابين الى دولهم بشكل غير منظم في الوقت الحالي، مشيرا الى ان الصين ستقدم التسهيلات اللازمة للدول التي ترغب في اجلاء مواطنيها وذلك وفقا للممارسات الدولية والقوانين الصينية المعمول بها.
وقال السفير الصيني ان "الصين تعرب عن خالص شكرها لتونس حكومة وشعبا على دعمها وتفهمها، معتبرا ان هذه "الفترة الحرجة التي تمر بها الصين لن تدوم طويلا ولن تؤثر قط على التعاون الثنائي والمشاريع المشتركة بين تونس و الصين".