تصدر رئيس الجمهورية قيس سعيّد المرتبة الأولى في إجابة التونسييين عن سؤال "ما هي الشخصية السياسية التي ستنتخبها في الإنتخابات الرئاسية؟" وسجل نسبة 51 بالمائة في شهر جوان 2020، وفق إستطلاع أجراه معهد إمرود حول مقياس الشأن السياسي.

وحلت عبير موسي، رئيسة الحزب الحر الدستوري، في المرتبة الثانية وتقدمت على شهر أفريل بـ6 نقاط، وكانت نسبتها 6 بالمائة في حين إرتفعت إلى 12 بالمائة.

وجاء رئيس الحكومة إلياس فخفاخ، في مرتبة ثالثة، بعد تقلص نسبته عن شهر أفريل أين سجل 13 بالمائة لتتراجع في شهر جوان إلى 11 بالمائة. وفي مرتبة رابعة نجد وزير الصحة عبد اللطيف المكي، التي تراجعت نسبته من شهر أفريل (7 %) إلى 6 % في شهر جوان.

وفي مرتبة خامسة حافظَ نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس على نفس النسبة 6 بالمائة. وسجل الصافي سعيد، الذي جاء في مرتبة سادسة، ارتفاع طفيف بنقطة عن شهر أفريل لجوان من 3 بالمائة إلى 4 بالمائة.

وحل يوسف الشاهد، رئيس حزب تحيا تونس في مرتبة السابعة، بعد تسجيله 3 بالمائة في شهر جوان مقارنة بشهر أفريل أين سجل 0. نفس الشيء لمحسن مرزوق رئيس حزب مشروع تونس، في مرتبة الثامنة، سجل 2 بالمائة في شهر جوان و 0 بالمائة في شهر أفريل.

وجاء لطفي المرايحي، رئيس الإتحاد الشعبي الجمهوري، في المرتبة التاسعة، مسجلا نفس النسبة 2 بالمائة لشهري جوان وأفريل.

أما محمد عبو، عن حزب التيار الديمقراطي، في المرتبة العاشرة، فقد سجل تراجعا من 3 بالمائة شهر أفريل إلى 2 بالمائة في شهر جوان. 

  • سعيّد وموسي يتصدران لائحة التصويت للإنتخابات الرئاسية القادمة