قال مصطفى بن جعفر رئيس مجلس نواب الشعب الأسبق إثر لقائه اليوم الإثنين 27 جانفي 2020 إلياس الفخفاح، المكلّف بتشكيل الحكومة، انّه من الضروري توفير الانسجام دلخل الفريق الحكومي والتزام الحزام السياسي بدعم للحكومة القادمة.

ولاحظ بن جعفر في تعليقه على استثناء حزب قلب تونس من هذا الحزام أنّ الديمقراطية ليست سفينة سيدنا نوح حتى تضمّ كل الأحزاب فبحدث للجكومة ما حدث لها ما حدث لحكومات السنوات الخمس الماضية من جمع للمتناقضات.