أكّد السيد الفرجاني خلال استضافته بمنيبر "rendez-vous 9" اليوم الاثنين 27 جانفي 2020 أنّ الفخفاخ بحث عن شرعية من شرعية رئيس الجمهورية، وهو ما يعكس هناك حنينا للنظام الرئاسوي والدستور هو الذي يفصل بين رئاسة الحكومة ورئيس الجمهورية ولا يسمح بتجاوزه.

وأضاف أنّ النهضة تتحدث عن حكومة وطنية بهدف توسيع قاعدة الحكم والانسجام مع الديمقراطية يدفعك إلى عدم إبعاد أي طرف.

وشدّد على أنّ النهضة لا تحبذ انتخابات جديدة وإن كانت لا نخشى خوضها

لا يهمّني من اختار الرئيس كاسم، ولم نقل إن الفخفاخ لا يصلح لتشكيل الحكومة، غير أنّه علينا أن نفهم أنّ الاستقرار لا يتمّ بإبعاد الحزب الثاني في البرلمان، واستقرار البلاد من الأمن القومي