وأضاف المصدر أنّ أسباب انهاء مهام البعتي تعود إلى "غياب التنسيق والتشاور بينه وبين وزارة الخارجية من جهة وبينه وبين ممثلي الدول العربية والاسلامية بالمنتظم الأممي من جهة ثانية" وذلك في المسائل المطروحة على جدول أعمال مجلس الأمن، ومن بينها إعداد مشروع قرار يتعلق بمخطط السلام بالشرق الأوسط المقترحة في 28 جانفي الجاري من قبل الرئيس الامريكي (صفقة القرن).

وبين ذات المصدر أنّ التنسيق مع وزارة الخارجية والتفاعل معها مطلوب ومهم جدا باعتبار تونس عضوا غير دائم في مجلس الأمن وهو ما يقتضي تشاورا متواصلا مع وزارة الإشراف لتحقيق الانسجام مع مواقف تونس المبدئية وحفظ مصالحها الديبلوماسية.