انتقد البروفيسور الفرنسي ديدي راؤول، فرض الحجر الصحّي كاستراتيجية للحد من انتشار وباء الكورونا.

واعتبر الحجر الصحي إجراء غبيّا، كان يعتمد في العصور الوسطى ولا يتناسب مع نمط الحياة في القرن الحادي والعشرين، وفق تقديره

وكان البروفيسور المثير للجدل، قد طالب الحكومة الفرنسية باستعمال الكلوروكين كعلاج لأعراض فيروس كورونا، وهو ما أثار جدلا بالبلاد.

وأصدرت باريس قبل أيام قليلة مرسوما يؤطر عملية استعمال الكلوروكين لمعالجة مرضى الكورونا، وهو الأمر الذي رحب به راؤول.