تبحث السلطات الصحية الألمانية إمكانية منح "شهادات مناعة"، للإشارة إلى المتعافين من فيروس كورونا المستجد، وذلك لإعادة إدماجهم في المجتمع مرة أخرى.

وتعتبر هذه الشهادات جزء من مشروع بحثي بمركز "هلمهولتز" للعدوى في مدينة براونشفايغ الألمانية، والمقرر له إجراء فحوصات دم للسكان من أجل رصد الأجسام المضادة التي ينتجها البعض لمحاربة الفيروس.

وكانت بعض الدول قد أقرت العلاج ببلازما الدم، حيث تتضمن العملية، المعروفة باسم العلاج المشتق من البلازما أو "بلازما النقاهة"، إجراء الأطباء اختبارات على بلازما دم أشخاص تعافوا من المرض لاستخراج الأجسام المضادة للفيروس (antibody) ثم حقن الشخص المريض بتلك البلازما أو مشتق منها.