قام ممرض إيطالي أنطونيو دي باس، بقتل صديقته الطبيبة لورينا كوارنتا، بطريقة مأساوية لأنه اعتقد انها قد نقلت له عدوى بفيروس كورونا. وكان الجاني يعمل مع صديقته بنفس المستشفى المحلي في مدينة ميسينا، جنوب إيطاليا. وقد تلقت الشرطة اتصال هاتفي من الجاني يعترف فيه، وقد حاول الانتحار وأقر الجاني قائلا "قتلتها لأنها نقلت لي فيروس كورونا" وبعد اجراء الاختبارات على الطبيبة والممرض اتضخ انهما لم يكونا مصابين بفيروس كورونا المستجد.