وافق المشير خليفة حفتر اليوم السبت 6 جوان 2020، على مبادرة لحل الأزمة في ليبيا أعلنها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد محادثات جمعته بحفتر ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح في القاهرة، تتضمن وقفا لإطلاق النار يدخل حيز النفاذ اعتبارا من صباح الإثنين. 

وقد أعلن المشير خليفة حفتر دعمه لمبادرة لحل الأزمة في ليبيا، أعلنها السيسي في أعقاب محادثات مع حفتر ورئيس البرلمان الليبي المستشار عقيلة صالح في القاهرة، وتتضمن وقفا لإطلاق النار اعتبارا من الساعة 6 صباح الإثنين. 

وصرّح حفتر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع السيسي "إننا نؤكد دعمنا وقبولنا لهذه (المبادرة) آملين الحصول على الدعم والتأييد الدولي للعبور بليبيا لبر الأمان".

وأوضح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الاتفاق يشمل، بالإضافة إلى تشكيل مجلس رئاسي منتخب، تجديد الدعوة إلى استئناف المفاوضات في جنيف وإلزام كافة الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها.

وجاءت المبادرة المصرية في وقت أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها أمميا السبت، إطلاق عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مدينة سرت على بعد 450 كلم شرق طرابلس والتي تتمركز فيها القوات الموالية لحفتر.

وأضاف السيسي أن الاتفاق يهدف إلى ضمان تمثيل عادل لكافة أقاليم ليبيا الثلاثة في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب تحت إشراف الأمم المتحدة.