أكّد المدّعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب جون فراسنوا ريكارد، مساء اليوم الخميس 29 أكتوبر 2020، أنّ منّفذ الهجوم الإرهابي بإحدى الكنائس بمدينة نيس، تونسي الجنسية.

وقال خلال ندوة صحفية: "منفذ العملية تونسي من مواليد 1999 وصل لامبيدوزا الإيطالية يوم 20 سبتمبر قبل أن يدخل فرنسا خلال شهر أكتوبر.. وهو غير معروف لدى قوات الأمن الفرنسية"

كما أشار أنّه كان يحمل وثيقة من الصليب الأحمر الإيطالي.