إضراب أعوان واطارات "أندا تمويل"

  • 08 فيفري 15:24
  • 2922


 نفذ أعوان و إطارات "اندا تمويل" اليوم الخميس، إضرابا بمختلف جهات البلاد احتجاجا على ما اعتبروه حيفا وظلما من قبل الإدارة العامة، وفق ما ورد في برقية الاضراب الصادرة عن النقابة الأساسية وعن الجامعة العامة للمهن والخدمات التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل.

ويطالب أعوان واطارات "اندا تمويل" بإحترام الحق النقابي ورد الإعتبار للنقابيين الذين يتعرضون للهرسلة و التمييز السلبي بسبب نشاطهم وانتمائهم النقابي اضافة إلى مطالبتهم بتحسين المناخ الإجتماعي داخل المؤسسة و توفير الظروف اللائقة للشغل و توفير الوسائل و الأدوات الضرورية لإنجاز المهمات الشغلية.
كما دعا المحتجون الى ترسيم المتربصين و المتعاقدين وتمتيعهم بحقهم في منحة الأجر 13 و صرف المنح السنوية في الآجال المتفق عليها ومطالبتهم بمنحة وصولات الأكل و مراجعة منح التنقل والحق في الترقيات والتدرج المستمر في السلم المهني اضافة إلى مراجعة إتفاقية التأمين الخاصة بالعاملين و الحرفاء.

من جهته أكد رئيس مدير عام مساعد بمؤسسة "اندا تمويل" محمد زمندر في اتصال هاتفي بـ (وات) أن المطالب التي يرفعها اعوان واطارات "أندا تمويل" مطالب "شعبوية تفوق امكانيات المؤسسة"، مشيرا الى ان ادارة المؤسسة ومنذ انبعاثها تتولى سنويا الترفيع في مرتبات ومنح الأعوان حسب الامكانيات المتاحة وحتى مع بعث نقابة أساسية بالمؤسسة 
كانت أمور التفاوض بخصوص مختلف مطالب الأعوان تمر بطريقة ايجابية بين الطرفين دون حدوث أي تصادم حسب قوله.
وأضاف المسؤول أن ادارة المؤسسة قامت هذا العام بالترفيع في كتلة الأجور من 41 مليون سنة 2017 الى 52 مليون دينار هذا العام وجهت 40 بالمائة من قيمة الترفيع لرواتب الانتدابات الجديدة البالغة 300 منتدب من حاملي شهادات التعليم العالي والباقي سيخصص لتحسين وضعية الاعوان وهو ما ارهق كاهل المؤسسة حسب تقديره.

ولفت مندر الى أن ادارة "أندا تمويل" وفي اطار سعيها لتطبيق نظام حوكمة لا مركزية وبعد التشاور مع الأعوان بالجهات، قررت أن يكون تحديد معايير الرواتب ومختلف المنح مع موظفي كل جهة حسب خصوصياتها وهو ما لم "يرق للجانب النقابي" حسب تقديره وكانت له ردة فعل عكسية في مستوى التفاوض لهذا العام.

وجدير بالاشارة الى أن عدد الأعوان المباشرين بمؤسسة "اندا تمويل" يقدر ب 1634 بين أعوان واطارات موزعين بين المقر المركزي والفروع الجهوية البالغ عددها 83 فرعا جهويا 75 بالمائة من الأعوان مرسمون والباقي يتم ترسيمهم تباعا بعد قضاء سنتين تحت التدريب وبعد توفر المعايير التي تم الاتفاق بشانها مع الاطراف الاجتماعية.