قضية استعجالية ضدّ كل من تثبت إدانته بتعطيل سير الدّروس ( الجمعية التونسية للاولياء والتلاميذ )

  • 16 آفريل 14:21
  • 1045


عبرت الجمعية التونسية للاولياء والتلاميذ عن استغرابها من تواصل سكوت أصحاب القرار بخصوص ازمة مواصلة حجب اعداد التلاميذ ومن عدم اكتراث الأطراف المؤثّرة بما تتسبب فيه هذه الوضعية الكارثيّة من انعكاسات سلبية وخطيرة على معنويات التلاميذ وأوليائهم وعلى النتائج الدّراسية وعلى المصلحة الوطنية بكلّ مضامينها ومقاييسها. 

و اضافت الجمعية في بيان لها ان هذه الوضعية تضرّ بمصلحة التّعليم العمومي على عكس ما يؤكده البعض بسبب النفور المتزايد للأولياء من المدرسة العمومية. 

وستتولى الجمعية نشر قضيّة استعجاليّه لدى محكمة مختصة ضدّ كل من تثبت إدانته بتعطيل سير الدّروس وبهضم حق التلاميذ في تعليم عمومي جيد ومستقر وذلك بالاعتماد على النظام الأساسي للجمعية ومقتضيات الدّستور والإعلان الدولي لحقوق الإنسان والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.

كما دعت الجمعية الاولياء الى التواجد بكثافة مع التلاميذ أمام المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية يوم الثلاثاء 17 أفريل 2018 انطلاقا من الساعة الثامنة صباحا في صورة تشبث الطرف النقابي بتنفيذ قرار تعليق الدروس من خلال وقفة سلمية  للتعبير عن استنكارهم واستيائهم وغضبهم لما يعيشه تلاميذنا وعائلاتهم من فواجع متجددة، كما تدعوهم إلى توحيد صفوفهم والالتفاف حول أبنائهم للانطلاق في نضال فعلي من أجل إنقاذ مدرستهم العمومية والتي هي حالة احتضار.