صندوق النقد الدولي يدعو الى مزيد تخفيض سعر الدينار

  • المصدر جوهرة اف ام
  • 04 آفريل 16:45
  • 1187


دعا صندوق النقد الولي تونس تونس الى مزيد تخفيض سـعر الدينار لغاية تحقيق قدرة تنافسية أكبر لصادراتها.

واكد رئيس بعثة تونس في صندوق النقد الدولي يورن روثر في تصريح لموقع بلومبرغ الاميركي المتخصص في الأسواق المالية، إنه لا يتخيل تراجعا كبيرا للدينار التونسي مشيرا إلى ان العملة التونسية اقتربت الى حد ما الى التوازن المطلوب، بحسب تعبيره.

واعتبر المسؤول بصندوق النقد الدولي في ذات السياق أن تقَهقر احتياطي تونس من النقد الأجنبي ظرفيا وذلك بسبب تباطؤ الصندوق في صرف قسط جديد من قرض مبرمج لفائدة تونس أساسا، مؤكدا ان تقَهقر الاحتياطي لا يعكس بالضرورة أزمة نقدية، بحسب ترجيحه.


ويبلغ  احتياطي تونس من النقد الأجنبي حاليا نحو 11.17 مليار دينار ويغطي نحو 78 يوم توريد فقط. ويتداول الدينار ازاء الـدولار بسعر 2.42 وبـ 2.99 مقابل اليورو، بحسب احدث الاحصاءات الصادرة عن البنك المركزي التونسي.


توازن 


في المقابل، ركز روثر ان تونس بدأت تحقق توازانا على مستوى تجارتها الخارجية، مشيرا الى ان العجز التجاري تقَهقر بنحو 25% في الشهرين الأولين من السنة الحالية.


وتابع ذات المتحدث ان اعتماد سـعر صرف تنافسي يعتبر اسهل طريقة لتحقيق قدرة تنافسية للاقتصاد على مستوى التصدير والاستثمار، بحسب ما نقله تقرير بلومبورغ الذي انتقي صورة لأوراق نقدية تونسية كتبت عليها عبارة "النهضة ارحلي"..


أنبأ أنه تمت المصادقة على اتفاقية قرض مع صندوق النقد الدولي منذ نوفمبر 2016، يتم بمقتضاه اقراض تونس 2.9 مليار دولار. وبلغت قيمة التمويلات التي تحصلت عليها تونس الى حد الآن في اطار هذا القرض 628.8 مليون دولار وفي شكل دفعتين.


يشار إلى أن الخبير المتخصص في المخاطر المالية، مراد الحطاب، كان تنبؤ في تصريحات سابقة لـ "الجوهرة اف أم" بلوغ سـعر الدينار 3.3 دينارات ازاء اليورو و2.7 أمام الـدولار بحلول صيف 2018.


وأوضح أن صندوق النقد الدولي اشترط في الاجتماع الأخير التقليص في سـعر الدينار بنحو 16.3% قبل الافراج عن القسط الثالث للقرض.


سطوع كلفة المعيشة


وكان سـعر الصرف الذي اعتمدته حكومة الشاهد عند اعداد ميزانية 2018 حدد ب2.6 دينار ازاء الـدولار.


ووفق الحكومة فإن كل زيادة بـ 10 مليمات في سـعر صرف الـدولار تؤدي الى زيادة بـ 30 مليون دينار في نفقات ميزانية الدولة التي اعتمدت ايضا سـعر برميل النفط بـ 54 دولارا (حاليا 70 دولار)، علما وان كل زيادة بدولار واحد في سـعر برميل النفط تؤدي الى زيادة بـ 121 مليون في نفقات الدعم.


وقد أدى تدني سـعر العملة الوطنية الى سطوع كلفة المعيشة في تونس في ظل معدل رواتب محدود نسبيا فيما لم يتجاوز الأجر الأدنى المضمون الـ 350 دينارا.