الآلة الموسيقية التي حلم بها ليوناردو دافينشي 500 عام (صور )


 
 

كان على ليوناردو دافينشي (1452-1519) أن ينتظر 500 عام قبل أن يتحقق حلمه في صناعة آلة "الفيولا أورغانيستا" Viola organista، التي صنع نموذجها الأول عام 2013.

الفيولا أورغانيستا أو الفيولا الأرغنية (نسبة إلى آلة الأرغن)، هي مزيج من آلات الهاربسيكورد والأرغن والفيولا دا غامبا، وهي آلات تنتمي جميعها للعصر الذي عاش فيه ليوناردو دافينشي. حيث تبدو الآلة من حيث الشكل مثل الهاربسيكورد، وتشتمل على أوتار، لكنها لا تصدر صوتا من خلال نقر الأوتار، وإنما من خلال ضغط تلك الأوتار على عجلات دوارة تحمل شعرا مثل قوس الآلات الوترية، فتصدر صوتا يشبه تلك الآلات بالضغط على لوحة المفاتيح.

وتمكن صانع الآلات البولندي، سلافومير زوبجسكي، من بناء النموذج الأول لهذه الآلة عام 2013 فقط، حيث يحكي عن تجربته قائلا: "ليس لدي أدنى فكرة عما كان ليوناردو دافينشي سيظن بشأن الآلة التي صنعتها، لكني أتمنى أن أكون عند حسن ظنه".

ويتابع زوبجسكي أن صناعة تلك الآلة استغرقت أكثر من 5000 ساعة، و3 سنوات من العمل المتواصل، استنادا إلى كتاب دافنشي مخطوطة أتلانتيكس "Codex Atlanticus"، التي تتكون من 12 مجلدا تشتمل على تصميمات وشروح لجميع الآلات التي فكّر فيها دافينشي من الأسلحة وحتى الطائرات.

وعلاوة على صوت الآلة المميز، والذي يشبه الأرغن والآلات الوترية معا، زيّن صانع الآلة آلته الفريدة بمقولة لاتينية شهيرة تعود إلى القديسة، هيلدغارد من بينغن، وهي كاتبة ومؤلفة موسيقية وفيلسوفة مسيحية: "لقد غاص الرسل والعلماء في بحر الفنون الإنسانية الإلهية، يحلمون بشتى الآلات التي تفرح الروح".