بحضور الدكتور محمد زين العابدين وروني الطرابلسي: اختتام الدورة الأولى لموسم الموسيقى التونسية

  • المصدر بلاغ صحفي
  • 27 Dec 2018 10:41
  • 152


بحضور الدكتور "محمد زين العابدين" وزير الشؤون الثقافية، و"روني الطرابلسي" وزير السياحة والصناعات التقليدية، انتظم حفل اختتام الدورة الأولى لموسم الموسيقى التونسية ليلة الأربعاء 26 ديسمبر 2018 بمسرح الجهات بمدينة الثقافة
انطلق الحفل الذي حضره محبو الموسيقى التونسية بالنشيد الوطني التونسي، ثم قدم منشط السهرة "الحبيب جغام" الفرقة الموسيقية "ترانيم" قبل أن يستقبل "الناصر صمود" المستشار الموسيقي للتظاهرة الذي أشاد بها وبتكريمها لعشرات المبدعين في مختلف الجهات التونسية
انطلق الحفل الذي يحتفي بجيل السبعينات وبإنتاجهم الغنائي الذي أثرى المكتبة الموسيقية التونسية، بقطعة موسيقية معروفة للفنان الراحل "قدور الصرارفي" بعنوان "فرحة"، ثم اعتلى الفنان "رؤوف عبد المجيد" الركح ليغني "داري الهوى" لمصطفى الشرفي"، متبوعا بالفنان "توفيق الناصر" الذي أمتع الجمهور بأغنيته "صباحك سكر" من كلمات الشاعر الدمشقي "نزار قباني"، ولعلية غنت سارة النويوي "ما نحبش فضة وذهب" ليستقبل بعدها الجمهور بالكثير من الحفاوة الفنان "محسن الرايس" الذي غنى "تعرفني نغير"
ومع الفنان عازف التشيلو "محمد غنية" كان الموعد مع قطعة موسيقية بعنوان "كلمني في التلفون" وهي أغنية معروفة للسيدة نعمة لحنها "رضا القلعي"

كما احتفى اختتام موسم الموسيقى التونسية بالفنان الراحل "قاسم كافي" الذي تم تكريمه وغنى له المنصف عبله "ع جبين عصابة" التي رددها أكثر من صوت وكان "قاسم كافي" أول من غناها
وفي الحفل تم تكريم عدد من رموز أغنية السبعينات وصانعي نجاحها: "محسن الرايس"، "عبد المجيد كسكاس"، "توفيق الناصر"، و"حسن شلبي"