التقى وزير الشؤون الثقافية وليد زيدي ظهر اليوم الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 بمقرّ الوزارة الفنان القدير هشام رستم.
وقد كان اللقاء فرصة للخوض في واقع المسرح والسينما في بلادنا وسبل تعميم التجارب الفنية الخاصة التي يتبنّاها المبدعون لإيصال الرسالة الفنية في كل الجهات والولايات.
وفي هذا الإطار ثمّن الوزير تجربة "دار السّلام في كل مكان" التي يقدّم من خلالها الفنان هشام رستم عصارة تجربته الفنية والركحية في شكل دروس أكاديمية وفنّية في عدد من دور الأيتام وفاقدي السند في المناطق الداخلية.
ودعا وزير الشؤون الثقافية إلى ضرورة مزيد تعميم هذه التجربة ودعمها من قبل سلطة الإشراف لتصل إلى أكبر عدد من الأطفال ، إيمانا منه بالمبدأ الدستوري في حقّ كل مواطن في الثقافة وترسيخا للدور الكبير والفعّال الذي يشغله المسرح المدرسي في نشأة أجيال مثقّفة ومتوازنة.
وشدّد الوزير على معطى "حقّ كل طفل في المسرح والفنون" أينما كان وجوده ، وذلك عبر تكثيف التجارب الفنية التي تدعم الممارسة الفنية في كل المناطق والجهات بمختلف ولايات البلاد.