أعلنت وزارة الشؤون الثقافية، في بلاغ اليوم الخميس 17 سبتمبر 2020، ان فريق من المعهد الوطني للتراث، قد تمكن ، يوم 3 سبتمبر من اكتشاف أثري جديد بمنطقة برج العامري من ولاية منّوبة.
ويعود هذا الاكتشاف المتمثّل أساسا في 4 قطع فسيفسائية إلى العهد الروماني ، في موقع أثري يعرف ب"فورنوس مينوس" ويمسح حوالي 20 هكتارا.
حملت كل قطعة من هذه القطع الفسيفسائية المكتشفة رسوما وزخارف مختلفة منها ما يحيل على جملة من أصناف الأزهار والغلال ، وأخرى تصوّر عبر الألوان الزّاهية أشكالا هندسية متنوّعة.
ووفق تصريحات للسيدة منية العديلي من المعهد الوطني للتراث، فمن المرجّح أن تكون الحفريات لمنزل روماني متكوّن من طابقين، وقد تكون الحفريات التي عثر عليها لأرضية مطبخ روماني، أو قاعة أكل بالمعلم الأثري غير واضح المعالم الهندسية، والمطلّ من أعلى تلال فرنة، القريبة من هنشير "المساعدين".
يجدر الإشارة إلى أن أشغال الحفر في موقع "فورنوس مينوس" انطلقت منذ سنة 1898 ليكتشف الباحثون -آنذاك -لوحة فسيفسائية شهيرة حملت اسم "دودنيال" ، والتي نقلت سنة 1901 إلى متحف باردو.