صرّح الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي لشغل، سامي الطاهري، اليوم الاربعاء 16 جانفي 2019، بأنه ''إذا كان هناك تخوفا من أن تكون حجم خسائر الإضراب أكبر مما ستكلفه الزيادة في الأجور، فلماذا لا يتمر إقرار هذه الزيادة''، وذلك ردّا على سؤال عن ''حجم الخسائر التي من الممكن أن يسببها الإضراب العام المقرر غدا''.

وتابع الطاهري بالقول، خلال ندوة صحفية عقدها اتحاد الشغل حول مستجدات المفاوضات مع الحكومة بخصوص الزيادة في الأجور، بالقول إن ''الإضراب العام في الوظيفة العمومية غدا سيشهد تجمعا عماليا ضخما، وسيشارك فيه أعوان الوظيفة العمومية وأعوان القطاع العام والدواوين والمنشآت العمومية''.