عز الدين سعيدان يؤكّد: من المستحيل رجوع الدينار إلى قيمته السّابقة

  • 04 أكتوبر 11:18
  • 822


أكّد الخبير البنكي عز الدين سعيدان اليوم الخميس 04 أكتوبر 2018 أنه من المستحيل عودة الدينار التونسي إلى ما كان عليه في السابق لأسباب موضوعية واقتصادية، موضّحا أن من يتحكّم في أداء العملة الوطنية هو البنك المركزي التونسي وليس السوق وذلك من خلال امكانية تدخله بالسوق عبر بيع عملة أجنبية للمحافظة على قيمة الدينار لكن البنك المركزي ليس لديه "ما يبيعه" بالنظر إلى وضع احتياطي تونس من النقد الأجنبي الذي تراجع إلى أقل من 76 يوم توريد وبالكاد يستطيع تغطية استيراد الأدوية والسلع الأساسية والضرورية، وفق تعبيره.
وأشار سعيدان في حوار براديو جوهرة إلى أن هبوط احتياطي العملة الصعبة إلى دون 90 يوم توريد يشكل تهديدا لقدرة الدولة على تسديد أقساط الدين الخارجي.
وأضاف أن ما يجب القيام به حاليا هو العمل على استقرار الدينار والحد من هبوطه معتبرا مواصلة نزول سعر العملة الوطنية تفقيرا للاقتصاد الوطني والدولة التونسية والمواطن التونسي، مؤكّدا أن الدينار هو المرآة التي تعكس الوضع الاقتصادي في تونس.
في ذات السياق أشار سعيدان إلى أن المؤشرات الاقتصادية في تدهور متواصل وسط أزمة سياسية خانقة تمرّ بها تونس، وإلى تراجع مؤشّر الادخار الوطني كعامل أساسي للدورة الاقتصادية، إلى 10 % حاليا من الناتج المحلي الاجمالي مقابل 22 % عام 2010.
وحسب عز الدين سعيدان تتمثل أبرز الحلول للخروج من هذا الوضع الخطير في حل الأزمة السياسية والمحافظة على الطبقة المتوسطة المتآكلة لما تمثله من مؤشر على استقرار اجتماعي واقتصادي واعداد ميزانية تقوم على انقاذ الاقتصاد الوطني.