قطعت الهندية جيوتي كوماري (15 عاما)، أكثر من ألف كم في أنحاء البلاد، على متن دراجة هوائية لتنقل والدها المصاب إلى قريتهم، في رحلة إمتدت سبعة أيام قطعت خلالها 1200 كم، بسبب الإغلاق التام المفروض للحد من انتشار فيروس كورونا والذي أجبر الكثيرين على العودة إلى قراهم.

وقد تلقت الفتاة دعوة للمشاركة في تجارب المنتخب الوطني الهندي للدراجات الهوائية إثر هذه الرحلة بعد أن لفتت قصتها الأنظار ولاقت رواجا على مواقع التواصل الإجتماعي واحتلت عناوين الصحف المحلية.