نفى نجم هوليوود، جوني ديب، مجددا أمام القضاء البريطاني أن يكون قد ضرب زوجته السابقة أمبير هيرد حتى عندما فقد ثروته على يد مدير أعماله السابق.

ويلاحق ديب قضائيا أمام محكمة لندن العليا صحيفة "الصن" البريطانية وشركة "إن جي إن" الناشرة لها لوصفها إياه بأنه رجل يعنف زوجته.

ويؤكد ديب البالغ 57 عاما أن أمبير هيرد 34 عاما حضرت ملفا ضده خلال زواجهما، الذي استمر سنتين وانتهى بطلاق مدو عام 2017، من أجل تعزيز مسيرتها الفنية على حسابه.

وواصل الممثل، اليوم الإثنين، الإدلاء بشهادته في اليوم الخامس من المحاكمة، مؤكدا أنه كان عاجزا في مارس 2015 في لوس أنجلوس، عن شد زوجته من شعرها بيد وضربها بيد أخرى لأن إحدى يديه كانت حبيسة الجص.

وقد وضع له هذا الجص بعدما قطع جزء من أصبعه حتى العظم من قبل  هيرد حسب قوله خلال شجار وقع بينهما في أستراليا، حيث كان يصور فيلما.

وقال الممثل إن زوجته السابقة هاجمته في ديسمبر 2015 وقد أمسك بذراعيها في محاولة لردعها في مواجهة قد تكون "جبهتاهما تصادمتا خلالها".

ويؤكد أن الدليل على سلوكه غير العنيف هو رسالة وجهها إليه والد ديفيد هيرد أقر فيها بأن ابنته تعاني مشاكل مزاجية كما يعاني ديب من إدمان المخدرات والكحول، وكتب ديفيد هيرد: "لكني ما زلت أحبك مثل أب أو أخ".

وأكد الممثل أنه لم يلجأ إلى العنف كذلك خلال شجار مع هيرد بعد حفلة بمناسبة بلوغها الثلاثين في أفريل 2016. وقد وصل متأخرا إلى المنزل بعدما تبلغ أن مدير أعماله السابق أفقده ثروته البالغة 650 مليون دولار، والتي ربما كانت السبب في مهاجمة هيرد له في ذلك اليوم حسب قوله.

وأقر أنه قد يكون دخن الحشيشة في ذلك اليوم وهي مادة "لها مفعول مهدئ" بحسب رأيه، مؤكدا أن ذلك يحول دون دخوله في "نوبة غضب".