أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، أن النسخة المتحورة من فيروس كورونا المستجد التي ظهرت لأول مرة في بريطانيا، رصدت حتى الآن في 60 دولة على الأقل، أي أكثر بعشر دول مما كان عليه الوضع قبل أسبوع.

وقالت المنظمة في نشرتها الأسبوعية حول وضع الوباء، إن النسخة المتحورة الثانية التي ظهرت للمرة الأولى في جنوب إفريقيا ويعتقد أنها أكثر عدوى من النسخة البريطانية، رصدت هي الأخرى في 23 دولة ومنطقة حتى الآن، بزيادة 3 عن العدد الذي سجل في 12 جانفي.

وأشارت إلى أنها تراقب انتشار نوعين آخرين ظهرا في البرازيل، وهما "بي1" الذي رصد في ولاية أمازوناس واكتشف أيضا في اليابان لدى 4 أشخاص قادمين من البرازيل، ومتحول آخر.

وتابعت "حاليا لا يوجد سوى القليل من المعلومات المتاحة لمعرفة ما إذا كانت قابلية الفيروس للانتشار وخطورته تبدلت لدى هذين الشكلين المتحورين".

والنسخة المتحورة التي سجلت في بريطانيا في منتصف ديسمبر قادرة على العدوى بنسبة أكبر بـ50 إلى 70 بالمائة من الفيروس المستجد الأصلي.

ويوجد الفيروس الذي ظهر في بريطانيا، في المناطق الجغرافية الـ6 لمنظمة الصحة العالمية، أما الفيروس المتحور في جنوب إفريقيا فيوجد في 4 مناطق فقط، لم تحددها المنظمة.

والنسختان المتحورتان من الفيروس أسرع انتشارا لكنهما ليستا أكثر خطورة، إلا أنهما تسببان زيادة في الضغط على النظم الصحية التي تبدو في بعض البلدان مثل بريطانيا والولايات المتحدة على وشك الانفجار.