لقي البطل الجزائري في الكيك بوكسينغ والمقيم بفرنسا، “أيمن قايد”، حتفه رميا بالرصاص.

وحسب قناة النهار الجزائرية، فإن الضحية يبلغ من العمر 15 عاما لقي حتفه رميا برصاص مجهولين، مساء الجمعة، بعد أن أطلق عليه شابان كانا على متن دراجة نارية بالقرب من منزله العائلي في بلدية بوندي من مقاطعة “سان دوني” بضواحي العاصمة باريس، طلقات نارية أصابته على مستوى القلب ثم فرا إلى وجهة مجهولة  وتركاه يسبح في بركة من الدماء وتوفي على عين المكان.

وأكدت وسائل إعلام فرنسية نقلا عن مصادر أمنية أنه تم إيقاف الشابين المشتبه بهما في قتل الفتى أيمن، صبيحة أمس السبت على الساعة التاسعة.

ومن بين الروايات التي تناقلها وسائل إعلام فرنسية حول دوافع الجريمة، فإن الضحية كان قد تغلب على واحد من قتلته في رياضة الكيك بوكسينغ حيث قرر هذا الأخير الإستعانة بشخص آخر للانتقام لنفسه بطريقة بشعة، بعد عن عجز عن مواجهته وجها لوجه داخل الحلبة.