ومن المنتظر أن تدخل هيكلة النظام الأساسي الجديد تغييرات هيكلية للرتب العلمية، وإحداث درجات للإرتقاء صلبها، وشبكات تقييم جديدة للإنتداب والتدرج بهدف التجديد البيداغوجي والانخراط في الحياة الجامعية و تبسيط الإجراءات الإدارية، والتقليص من عدد المناظرات، والتخلي عن التصنيف الإداري للأساتذة.