ويحل وزير الخارجية الفرنسي بتونس قادما من مصر حيث التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.وقال المصدر إنّ الهدف من هذه الزيارة تعزيز الحوار السياسي الذي يجمع بين تونس وفرنسا ولتباحث المسائل المتعلقة بالأحداث الجارية وفي مقدّمتها الوضع في ليبيا التي يعدّ استقرارها أولوية حقيقية للبلدين وعلى نطاق أوسع الأزمات الإقليمية بالنظر إلى أنّ تونس قد أصبحت ومنذ 1 جانفي الجاري عضوا غير دائم بمجلس الامن الدولي للفترة الممتدّة بين 2020 و2021.
وأوضح أنّ زيارة وزير خارجية فرنسا إلى تونس تعدّ التاسعة بصفته عضوا بالحكومة الفرنسيّة والسابعة منذ توليه منصب وزير أوروبا للشؤون الخارجية، مضيفا أنّ لودريان سيلتقي خلال هذه الزيارة وبطلب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الجمهوريّة قيس سعيد كما سيكون له لقاء مع رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي ورئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد.
وذكر المتحدث أنّ زيارة وزير الشؤون الخارجية الفرنسي إلى تونس ستكون مناسبة لتعزيز التعاون في مجالات التنمية الاقتصادية والتبادل في مجال التربية والمشاريع لفائدة الشباب والمجتمع المدني وستمهد لإعداد اللقاءات الثنائيّة المقبلة خاصّة منها الزيارة الأولى للرئيس قيس سعيد إلى فرنسا ومتعدّدة الأطراف خلال قمّة الفرنكفونيّة التي ستنظّم بتونس شهر ديسمبر 2020.