وندّدت رئيسة اللجنة سيدة الونيسي بالعراقيل التي اعترضت اللجنة خلال التحقيق حول فاجعة عمدون ولا سيما بعد الزيارة التي أدتها الى السجن المدني بولاية باجة يوم أمس وعدم السماح لأعضاء اللجنة بمقابلة صاحب وكالة الأسفار الموقوف في هذه الحادثة .
وبيّنت أنه تمّ اعلامهم من قبل والي باجة بنقلة الموقوف من سجن باجة إلى سجن جندوبة لأسباب صحية، مضيفة أن النواب توجّهو رغم ذلك إلى السجن المدني بجندوبة ولم يتمكنوا من مقابلة الموقوف لغياب إذن قضائي في الغرض حسب ما اكّده والي الجهة عند استقباله لهم .
وأكّدت إصرار اللجنة على مواصلة النقاش مع الجهات القضائية المعنية لاستكمال التحقيق في هذه الفاجعة الوطنية بكل حرفية وفي اطار الصلاحيات المخوّلة لها، رغم التحفّظ الذي تبديه السلطة التنفيذية حول هذا الموضوع .
وأكّدت رئيسة اللجنة ضرورة احترام الدور الرقابي الذي يقوم به المجلس ومساندة عمل لجان التحقيق البرلمانية التي تمثل الية من اليات الرقابة . وأشارت الى ضرورة التعجيل بتقنين وتنظيم عمل هذه اللجان وتدخلاتها وإطار تحركاتها بدراسته في لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانية والقوانين الانتخابية.