إثر تقدم إمام جامع الرحمان بجبل الخاوي بالمرسى الغربية فجر اليوم الجمعة 21 فيفري 2020 إلى مقر مركز الاستمرار بمنطقة الأمن الوطني بالمرسى لتسجيل قضية عدلية تتعلق بتعرض الجامع المذكور إلى محاولة السرقة من داخله وبعثرة محتوياته.

 وأفاد أنه في حدود الساعة 3.30 صباحا لفت انتباهه وجود حركة غريبة داخل الجامع (أثناء وجوده بغرفة نومه المحاذية للجامع) فذهب لاستجلاء الأمر وبمجرّد دخوله إلى الجامع اعتدى عليه مجهولون ثم لاذوا بالفرار.

وتبعا لذلك، تمّ إشعار النيابة العمومية التي أذنت بفتح بحث في الغرض وبمتابعة الموضوع على مستوى فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بالمرسى وبتعميق الأبحاث مع المعني، اعترف بتعمّده الإضرار بمحتويات الجامع بعد مغادرة المُصلّين إثر نهاية صلاة العشاء، أي في حدود الساعة العاشرة ليلا من يوم 20 فيفري 2020 وذلك ببعثرة الكتب والمراجع الدينية بقاعة الصلاة إضافة إلى تهشيم "الثريا" المُثبّتة داخل الجامع.

كما اعترف بعودته إلى مقر الجامع في حدود الساعة الثالثة والربع فجرا واعتدى على ذاته البشرية، واتصل بعاملين تابعين للجامع وأوهمهم بسيناريو اقتحام مجهولين للجامع بغاية السرقة، وتولّى تنزيل صور لمحتويات الجامع المبعثرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 وبمواصلة التحري مع المعني، أفاد أن غايته من ذلك تهويل الواقعة للفت نظر سلطة الإشراف بغاية تعيينه بصفة دائمة ورسمية كإمام خمس بالجامع المذكور.

وبمراجعة النيابة العمومية، أذنت بالاحتفاظ به من أجل "الإيهام بجريمة والاضرار بملك الغير العام".