أعلن وزير الصحة عبد اللطيف المكي، "تجهيز كل ما بقي من المؤسسات الصحية بكل أصنافها بما في ذلك مراكز الصحة الأساسية بالأرياف بالخدمة المعلوماتية، والتي يقارب عددها 1500، في ظرف ستة أشهر''.

وكان  ذلك خلال جلسة بين وزارة الصحة ووزارة الشؤون الاجتماعية أمس، انعقدت لدراسة بطاقة ''لاباس'' الإلكترونية،

ووفق ما دوّنه المكّي على صفحته الرسمية بالفايسبوك، ''فقد تشكل فريق عمل مشترك يرفع تقريرا أسبوعيا لوزيري الصحة والشؤون الإجتماعية، وتنعقد جلسة شهرية مع الوزيرين للمتابعة، وقد قرر وزير الشؤون الإجتماعية أن تتكفل الكنام بتمويل ذلك''.

كما أكّد وزير الصّحة أن هذا المشروع ''سيمكن كل المواطنين مهما كانت البطاقات التي يستعملونها من استعمال البطاقة للحصول على الخدمات الصحية بسرعة وبشفافية.. وينتهي موضوع التعامل بالورق''.