اعتبرت الجامعة العامة للصّحة التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، أن ما يحصل أثناء إجراء التحاليل الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا والحجر والإقامة والإحاطة النفسية أصبح ينذر بالخطر على صحّة العاملين بالقطاع الصّحي وعائلاتهم وجميع المخالطين وعلى الصّحة العامة.

وعبّرت الجامعة في بلاغها اليوم السبت 18 أفريل 2020، عن عدم قدرتها تحمّل هذا الوضع في إشارة إلى غياب حماية منظوريها، مشدّدة على أنها لن تستمر في السكوت عنه خاصة مع تحمّل كل مهنيي الصّحة مسؤولياتهم للتصدي لوباء كورونا المستجد على الرغم من النقص الفادح تقريبا في كل شي، حسب نص البلاغ.

كما أكّدت الجامعة أنها طلبت منذ صباح اليوم جلسة عاجلة مع وزير الصّحة عبد اللطيف المكّي.