انعقد الاجتماع الأول للجنة التفكير قصد رسم التصورات والبرامج لفائدة المرأة والطفولة وكبار السن، اليوم الثلاثاء 5 ماي 2020، بمقرّ الوزارة، تحت إشراف وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن أسماء السحيري،  وذلك في إطار متابعة وضعية النساء والأطفال وكبار السن زمن أزمة كورونا وبعدها والحدّ من آثارها الاقتصادية والاجتماعية على مختلف الفئات.

وتضم لجنة التفكير (Task Force) التي تمّ تكوينها بدعوة من الوزارة، عددا من الخبراء والمختصين في الشؤون القانونية وعلوم الاجتماع والنفس والطفولة وعلوم الاتصال والإحصاء والاقتصاد والمالية وجندرة الميزانيات وفي طب الأعصاب وأمراض التوحد، وتعنى هذه اللجنة بتدارس التحديات التي تطرحها الوضعية الراهنة وتقصّي الفرص التي يتعيّن خلقها في إطار مقاربة شمولية تمكّن من تطوير الإطار القانوني والمؤسساتي.

وتمّ خلال هذا الاجتماع مناقشة مقترحات اللجنة والتي تتمثّل بالخصوص في مجابهة العنف المسلّط على النساء والطفولة المهدّدة ومعاضدة جهود الفرق المختصّة، ووضع استراتيجيات وبرامج لفائدة النساء على المستويات التشريعية والاقتصادية والاجتماعية لاسيما العاملات في القطاع الفلاحي والمعينات المنزليات والعاملات في المصانع والمعامل والعاملات في القطاع غير المنظم، والتمكين الاقتصادي للنساء زمن الجائحة وبعدها، وتكافئ الفرص في النجاة وإعادة الانطلاق والاندماج الاجتماعي والاقتصادي وجندرة الاجراءات، وتمّ الاتفاق على معالجة المسائل ذات الصبغة الاستعجالية وضبط خطة العمل اللجنة على المدى القصير والمتوسط والبعيد.

وثمّنت الوزيرة الدور الهام الذي تضطلع به اللجنة بما تتميّز به من الديناميكية والتفاعل الجاد والفعّال مع تطورات هذه الجائحة وذلك بالتنسيق والشراكة مع كافة الفاعلين في المجال لتحديد الأولويات والرؤية وفق مقاربة تشاركية تأخذ بعين الاعتبار مختلف الآراء والجوانب.

كما استعرضت ، خلال هذا الاجتماع، أبرز الاحصائيات الخاصة بالعنف ضد المرأة في فترة الحجر الصحي العام، حيث تمّ تسجيل 6693 مكالمة من الخط الأخضر 1899 إلى غاية يوم 3 ماي 2020 موزّعة كالآتي : (1347 عنف جسدي، 1462 عنف نفسي، 329 عنف جنسي، 763 عنف اقتصادي، 15 عنف مؤسساتي، 1624 عنف لفظي)، إلى جانب 448 عدد الإشعارات الخاصة بالطفولة المهدّدة و38 إشعار لكبار السن تمّ الإحاطة بها منذ بداية الحجر من بينهم 5 إشعارات لمسنين ضحايا العنف.

أما على مستوى النفسي، أعلنت الوزيرة أنّ الخط الأخضر 1809 "ماكش وحدك .. أحنا معاك" للإنصات وتوجيه الأطفال والأسر الذي أطلقته الوزارة بالتعاون مع شركائها خلال فترة الحجر الصحّي العام تلقّى 7363 مكالمة لغاية يوم غرة ماي 2020 منها 2478 مكالمة تمّ الإحاطة بها.

كما أبرزت، في ذات السياق، جهود الوزارة منذ بداية الجائحة من تدعيم منصة الإنصات وتعزيز جهود مراكز الإيواء وتركيز منصة الإحاطة النفسية للعائلات والأطفال والمساعدات الإجتماعية لأطفال مكفولي الوزارة أو لفائدة قرى الأطفال SOS، والمنح الاستثنائية لفائدة مؤسسات الطفولة في القطاع الخاص والعاملين بها، والمساعدات المالية والاجتماعية لفائدة المسنين، إلى جانب التنسيق مع وزارة الصحة لإعادة توفير الخدمات الصحية الانجابية والجنسية ووزارة العدل والمجلس الأعلى للقضاء بهدف استمرارية عمل قاضي الأسرة.