اعتبر حزب قلب تونس، اليوم الأربعاء 13 ماي 2020، أنّ "البلاد في حاجة إلى حكومة إنقاذ وطني حقيقية تحظى بحزام سياسيّ واسع ومتين"

وقال الحزب، في بيان، إنّه غير معني بالمشاركة في "حكومة وحدة وطنيّة مزعومة، حكومة تناقضات ومحاصصة حزبيّة"

كما استنكر ما وصفها بـ"التجاذبات والتناقضات والتراشق بالتُهم والصراعات الإيديولوجيّة التي أضحت تنخُر صفوف الائتلاف الحاكم"، معتبرا أنّ حكومة الفخفاخ ليست متجانسة وليست حكومة وحدة وطنيّة.

ودعا رئيس الحكومة إلى "العمل على خلق مناخ أكثر انسجام بين أعضاء فريقه الحكومي وإلى إرساء ظروف عمل ملائمة" 

ووجه الحزب أيضا دعوة لرئيس الجمهورية، بصفته أعلى سلطة في البلاد، إلى "القيام بدوره الجامع للأطراف والفرقاء والحامي للدستور والراعي للوحدة الوطنيّة وسيادة البلاد واستقلاليّة قرارها"