أعلنت تنسيقية إعتصام الكامور بتطاوين، عقب إجتماعها المنعقد مساء اليوم السبت 6 جوان 2020، مع رؤساء نقاط الاعتصام الـ11 المنتشرة بمختلف مناطق الولاية، عن برمجة ثلاثة تحركات في أول خطوة تصعيدية ضمن الاحتجاجات المتواصلة منذ عدة يام.
وتتمثل أول هذه التحركات التصعيدية المبرمجة، في غلق كل المنافذ أمام سيارات وشاحنات الشركات البترولية بداية من بعد غد الاثنين، وفي توجيه مراسلات إلى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب "لتحميلهم مسؤولية تجاهلهم للحراك المتواصل منذ تسعة أيام".
كما تم الإعلان، في نفس السياق، عن تنظيم يوم غضب أمام مقر الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين يوم الخميس القادم، ليكون "آخر أجل لمزيد التصعيد إذا ما لم تتجاوب الحكومة"، وفق ما صرح به عضو تنسيقية اعتصام الكامور، ضو الغول، في اتصال هاتفي مع مراسل "وات" في الجهة.
وأشار إلى أن كل الهياكل والمنظمات ومكونات المجتمع المدني في الجهة معنية بتحقيق هذا الحق المكتسب والمشروع، والمتمثل في تنفيذ جميع بنود اتفاق الكامور الممضى يوم 16 جوان 2017، مؤكدا أن "التنسيقية لم تتلق أي اتصال من أي مسؤول في كل المستويات طيلة أيام الاعتصام، وهو ما جعل المعتصمين مضطرين للتصعيد".
ودعا ضو الغول جميع الأطراف المعنية، وفي مقدمتها نواب الجهة في مجلس النواب إلى "الوقوف إلى جانبهم، ودعم تحركاتهم السلمية، من أجل تنمية الجهة وامتصاص البطالة المتفاقمة فيها"، على حد قوله.