أفاد وزير المالية، محمد نزار يعيش، اليوم الاثنين 22 جوان 2020، أن الحكومة ستعلن قريبا عن مضاعفة مدة صلوحية جوازات السفر لتصبح عشر سنوات عوضا عن خمس سنوات حاليا وذلك لمن يتجاوز سنهم الخمسة عشر سنة.
وأكد يعيش، في تصريح لـ(وات)، ان هذا القرار تم بالتشاور مع وزارة الداخلية التي تتولى حاليا الإعداد له وسيصدر بمقتضى أمر حكومي في غضون الأسبوع القادم. وأوضح أن مدة صلوحية بخمس سنوات ستبقى لمن هم دون 15 سنة باعتبار أن هذه الشريحة تتغير ملامحها في هذه الفترة العمرية.
وأبرز في رده على سؤال (وات) حول تكاليف الخدمات القنصلية بالنسبة للتونسيين بالخارج، أن إجراء مضاعفة مدة صلوحية جوازات السفر سيتم حسب المعاليم الجارية وهذا من شأنه التخفيف من أعباء مصاريف الخدمات القنصلية بالنسبة للتونسيين المقيمين بالخارج والتقليص من عناء التنقل للقيام بهذه الإجراءات.
وأضاف وزير المالية، في السياق ذاته، أن هذا القرار سيخفف كذلك من الإجراءات الإدارية ومن تكاليف إستخراج جوازات السفر للتونسيين داخل البلاد.
يذكر أن قرار الزيادات في المعاليم القنصلية أثارت اجتجاجات واسعة في صفوف التونسيين المقيمين بالخارج. وقد رفعت جمعية صوت التونسيين بالخارج، مؤخرا، قضية استعجالية أمام المحكمة الادارية لالغاء هذه الزيادات وتأجيل وايقاف القرار الإداري الذي اتخذته وزارة المالية منذ 16 أفريل 2020 المحدد لنسب سعر الصرف المنطبقة على استخلاص المعاليم القنصلية.
وأصدرت رابطة الجمعيات التونسية بإيطاليا بيانا وصفت خلاله الزيادات في المعاليم القنصلية بالمجحفة، موضحة أنه " بعد أن كان تجديد الجواز السفر العادي في حدود ال 43 أورو ارتفع إلى مبلغ 88 أورو".