علمت التاسعة أن الزيارة التي أداها اليوم الأحد 28 جوان 2020 رئيس الجمهورية قيس سعيد لم تكن للعلاج أو التداوي من مرض مثلما تم الترويج له في شبكات التواصل الاجتماعي، بل كانت للاطمئنان على أحد موظفي الرئاسة الذي خضع مؤخرا لتدخل جراحي.