سجلت ولاية مدنين، اليوم الإثنين 13 جويلية 2020، أول إصابة محلية بفيروس كورونا، بعد حوالي شهرين دون إصابات محلية، باستثناء بعض الحالات الوافدة لعائدين من فرنسا وبلدان الخليج، وفق المدير الجهوي للصحة بولاية مدنين، جمال الدين حمدي.

وأوضح حمدي أن هذه الإصابة لإمرأة من مدينة جرجيس تلقت العدوى من ابنتها، التي عادت منذ شهر من فرنسا وتبين حملها لفيروس كورونا، إلا أن وضعها الصحي الذي يستوجب مرافقا لها حال دون نقلها إلى مركز الحالات الموجبة بالمنستير، فبقيت في الحجر الصحي الذاتي تحت رعاية والدتها، مع متابعتهما باستمرار، مضيفا أن الأم لا تزال مصابة بالفيروس، فيما شفيت الفتاة بعد صدور نتيجة تحليلها سلبية.

وطمأن حمدي بأن هذه الحالة الجديدة تحت المراقبة منذ مباشرة حالة ابنتها، مشيرا إلى أنها لا تبعث على التخوف، لاعتبارها في الحجر الذاتي مع ابنتها.