التقى رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، صباح اليوم الثلاثاء، بقصر الحكومة بالقصبة الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور ‏الدين الطبوبي ورئيس اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، سمير ماجول ورئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصّيد ‏البحري، عبد المجيد الزار‎.‎

وتطرقت المحادثات إلى مستجدات الوضع السياسي و الإجتماعي و الاقتصادي العام بالبلاد، حيث أكد رئيس الحكومة ضرورة توفير المناخات الملائمة للشروع في إنجاز الاستحقاقات الاجتماعية وتلبية الإنتظارات العاجلة للجهات والفئات بعيدا ‏عن التجاذبات السياسية والصراعات الحزبية، مشددا على أن البلاد لم تعد تحتمل المزيد من الارباك والمناورات السياسية وأن ‏الوضع الدقيق يقتضي من الجميع تغليب المصلحة العليا للوطن للتمكن من إنقاذ الدولة‎. 

كما أكّد رئيس الحكومة التمسك بالمؤسسات وبالدستور وبعلوية القانون في إدارة الاختلافات بين مختلف الأطراف، ‏موضحا أن الوضع الاقتصادي المنهك جراء تداعيات أزمة كورونا وتفاقم أزماته الهيكلية يستدعي التعجيل بتنفيذ خطة الإنقاذ ‏التي أطلقتها الحكومة وتتطلب من الجميع مزيدا من التضامن والوحدة لتحقيق الاهداف المرسومة لها‎. 

من جهتهم، أجمع ممثلو المنظمات الوطنية على ضرورة النأي عن التجاذبات والصراعات السياسية وتغليب المصلحة العليا ‏للوطن والإسراع بمعالجة القضايا والاستحقاقات الحقيقية للتونسيين، مؤكدين أن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي ‏يتطلب اليوم وأكثر من أي وقت مضى الاحتكام إلى الحوار وبناء وحدة وطنية حقيقية‎.‎، وفق بلاغ صادر عن رئاسة الحكومة .