أقلعت اليوم الاثنين من المطار العسكري بالعوينة طائرة عسكرية محملة بـ 16 طنا من المساعدات الإنسانية التي أرسلها الاتحاد العام التونسي للشغل إلى لبنان تضامنا مع الشعب اللبناني بعد الانفجار المدمر الذي وقع بمرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.

وقال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، في تصريح إعلامي لدى مواكبته لعملية شحن هذه المساعدات الإنسانية المتمثلة في أدوية ومواد غذائية أساسية، إن اتحاد الشغل لن يكتفي بهذا القدر من المساعدات الإنسانية للأشقاء اللبنانيين بل أنه قام بالتشاور مع وزارة الدفاع الوطني، ببرمجة شحنة ثانية من المساعدات سيقع إرسالها خلال الأيام القادمة إلى لبنان.

وأثنى بالمناسبة على الروابط الأخوية بين الاتحاد العام لعمال لبنان والاتحاد العام التونسي للشغل الذي "لم يتردد في تقديم يد المساعدة لشعب لبنان في حدود إمكانياته المتاحة كما لم يتأخر سابقا بالقيام بواجبه تجاه كل الشعوب خاصة منها العراق وفلسطين"، وفق تأكيده.

وأضاف الطبوبي إن "شعب لبنان شعب الحضارة والانفتاح وقوى الديمقراطية سيتمكن بالعزيمة والإرادة من إعادة بناء لبنان في مناخ يسوده السلم والتوافق بين مختلف مكونات المجتمع اللبناني".