افاد وزير التنمية والاستثمار والتعاون الخارجي ، سليم العزابي لدى مزاركته في اشغال المنتدى الدولي حول اهداف التمية المستدامة من منظور اجتماعي: اولويات تونس بعد جائحة كوفيد ان تونس تحتل المرتبة الثانية على الصعيد الافريقي و62 عالميا في مجال بلوغ اهداف التنمية المستدامة

واعتبر أن النتائج ايجابية، لاسيما وان تونس قد انجزت حوالي 70 بالمائة من الاهداف المرسومة لتحقيق مسار التنمية المستدامة، مشيرا أن الوضع في تونس مازال يحتاج الى عمل كبير لتحقيق المنشود

وسلط الوزير الضوء في هذا السياق، على عديد المؤشرات الوطنية التي تستدعي المراجعة حول وضع المراة، خاصة اثر جائحة كورونا، مستعرضا نسبة البطالة لدى الاناث التي تبلغ ضعف نسبة الذكور بالنسبة لحاملي الشهائد العليا بالاضافة الى الاوضاع الهشة التي تعيشها المراة في الوسط الريفي على جميع الاصعدة

كما ذكر في جانب اخر بتاريخ صدور مجلة الاحول الشخصية التي مثلت اللبنة الاساسية لاصلاح وضع المراة وانتشالها من التخلف في شتى مناحية الاقتصادية والعلمية والفكرية والاجتماعية والثقافية في تاريخ الدولة الوطنية الحديثة ، بما مكن المراة التونسية من الانخراط في عملية الاصلاح التنموي