اعتبر نائب رئيس حركة النهضة علي العريض، أن إعلان الامارات توقيع اتفاقية تطبيع مع المحتل الاسرائيلي “قرار متوقع ومنتظر وتتويج لمسار أحادي انخرطت فيه أنظمة من جانب واحد دون تشاور مع الدول المنظوية تحت لواء الجامعة العربية ولا في منظمة التعاون الإسلامي”.

وقال العريض في تدوينة نشرها على صفحته بالفايسبوك "إن التطبيع مع المحتل اليوم كما الأمس يمثل إقرارا بحقه في اغتصاب الأراضي العربية وتشجيعا لاستكباره وظلمه ونزعته التوسعية"، مضيفا "المحتل لن يتوقف عن ضم الأراضي الفلسطينية والعربية الأخرى مثلما يتوهم البعض" ما "يمثل خرقا للعهود والمواثيق الجماعية وتشجيعا للأنظمة والشخصيات على التطبيع بتعلات وذرائع المصالح الضيقة والأنانية".

وطالب العريض بـ”ممارسة الضغط على دولة الإمارات العربية المتحدة باعتبار أن المحتل "سيستقوي بموقفها هذا على الشعب الفلسطيني وعلى الجهود العربية" داعيا الجامعة العربية إلى اتخاذ موقف واضح يرفض هذا التمشي وتثبيت القرارات العربية السابقة ودعوة جميع أعضاءها للالتزام بها والتعجيل بعقد القمة العربية العادية بالجزائر، التي تأجلت بسبب جائحة كورونا.

كما دعا العريض، الرئيس قيس سعيد إلى "السعي للتواصل وبذل الجهود لإيقاف التدهور والانقسام العربي الذي تم استغلاله لمضاعفة الاختراقات من المحتل الاسرائيلي وغيره من القوى الكبرى والإقليمية".