يقوم وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر هذا الأسبوع بجولة مغاربية، يؤكّد خلالها التزام الولايات المتّحدة أمن المنطقة ويناقش سبل تعزيز التعاون ضدّ التنظيمات الجهادية، خاصة مع الجزائر والتي سيكون أول رئيس للبنتاغون يزورها منذ 15 عاماً.

وسيستهلّ إسبر جولته، الأولى له إلى أفريقيا منذ تولّيه حقيبة الدفاع، الأربعاء في تونس حيث سيلتقي الرئيس قيس سعيّد ونظيره التونسي ابراهيم البرتاجي، قبل أن يلقي خطاباً في المقبرة العسكرية الأمريكية في قرطاج حيث يرقد العسكريون الأمريكيون الذين سقطوا في شمال أفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال مسؤول عسكري أمريكي إنّ الهدف من زيارة إسبر إلى تونس هو تعزيز العلاقات مع هذا الحليف "الكبير" في المنطقة ومناقشة التهديدات التي تشكّلها التنظيمات الجهادية مثل تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة، بالإضافة إلى "عدم الاستقرار الإقليمي الذي تفاقمه الأنشطة الخبيثة للصين وروسيا في القارة الأفريقية"، حسب وكالة فرانس براس.

والخميس يصل إسبر إلى الجزائر العاصمة حيث سيجري محادثات مع الرئيس عبد المجيد تبّون الذي يشغل أيضاً منصبي قائد القوات المسلّحة ووزير الدفاع.

ووفقاً للمصدر نفسه فإنّ إسبر يعتزم "تعميق التعاون مع الجزائر حول قضايا الأمن الإقليمي الرئيسية، مثل التهديد الذي تشكّله الجماعات المتطرفة".

ويزور المسؤولون العسكريون الأمريكيون باستمرار تونس والمغرب، اللتان يربطهما بالولايات المتحدة تعاون دفاعي، لكنّ إسبر سيكون أول وزير دفاع أمريكي يزور الجزائر منذ دونالد رامسفيلد في فيفري 2006.

وينهي الوزير الأمريكي جولته المغاربية الجمعة في الرباط حيث سيناقش سبل "تعزيز العلاقات الوثيقة أساساً" في المجال الأمني مع المغرب الذي يستضيف مناورات "الأسد الأفريقي" العسكرية التي تجري سنوياً بقيادة أفريكوم (القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا).

وألغيت هذه المناورات هذا العام بسبب جائحة كوفيد-19.

ولم يوضح المصدر ما إذا كان العاهل المغربي الملك محمد السادس سيستقبل إسبر خلال هذه الزيارة.

 

أ ف ب