اعتبرت الدكتورة حبيبة بن رمضان أستاذة جامعية في الطب الوقائي، خلال مداخلتها بإذاعة "موزاييك أف أم" اليوم الثلاثاء، أن الأرقام المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في تونس في الأسابيع الأخيرة متوقعة نظرا لعدم وجود اجراءات صارمة وقوية لايقاف انتشار الفيروس، متوقعة انتشارا أكبر للفيروس في حال لم يتم إتخاذ إجراءات جذرية. 

وقالت الدكتورة بن رمضان ''في حال تم اتخاذ الاجراءات المعلن عنها مؤخرا قد نحصد نتيجتها بعد 15 يوما''، وشددت قائلة ''هذه الموجة قوية وتحتاج اجراءات في مستوى الوضع''. 

وأضافت ''جامعات ودراسات أكدت أن تونس ثاني بلد عالميا في نسبة تطور فيروس كورونا وتسارع أعداد الإصابات يوميا''.

وأكدت مجددا ''إذا لم نتخذ اجراءات مشددة وقوية فستكون الوفيات بأعداد كبيرة''.