نشرت اليوم « النقابة العامة للحرس الوطني » البيان أسفله على حسابها الرسمي بالفايسبوك ردا على تصريحات الهاروني:

"الدولة لها مٶسسة شرعية اسمها وزارة الداخلية و هي الضامن الوحيد لاستتباب الامن و حماية الافراد و المٶسسات العامة و الخاصة و ليست بحاجة لابناء حركة النهضة المنتشرين بكافة الجهات حسب ما جاء بخطاب القوماني و الهاروني.

و هو خطاب غير مسٶول و لا يرتقي لبناء دولة القانون و المٶسسات بل يدعوا للعودة لفوضى 2013، لا شان لكم بعمل وزارة الداخلية التي لها رجال قادرة علی حماية الوطن بكافة الطرق القانونية المتاحة و حسب ما يتطلبه الظرف."