أصدرت الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بنابل، مساء اليوم الخميس، حكما بالإفراج عن القاضي المعزول، المكي بن عمار، في قضيتين منشورتين ضده من أجل الاعتداء على موظف عمومي أثناء مباشرته لوظيفه، والإساءة إلى الغير عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وفق ما افادت به محاميته، الأستاذة منجية بالحاج عمار.

وأشارت بالحاج عمار في اتصال هاتفي، إلى أنه سيتم خلال هذه الليلة توجيه سيارة إسعاف إلى السجن المدني ببرج العامري لنقل المكي بن عمار حال خروجه من السجن، باعتبار حالته الصحية الصعبة، على حد قولها.

وأوضحت أنها كانت طالبت بتأخير النظر في الملف لإعادة استجلابه من محكمة منوبة، وعارضت الحكم في الأصل، معلنة أنها ستعقد ندوة صحفية لتوضيح ملابسات القضية التي "ألقي بسببها بن عمار في السجن".
وتجدر الإشارة إلى أن قضية القاضي المكي بن عمار قد أثارت جدلا كبيرا، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، باعتبار ارتباطها بملف "القمح المسرطن" وعلاقتها "بتهم كان وجهها القاضي المعزول إلى النيابة العمومية واتهامها بالفساد"، وفق ما أكدته محامية بن عمار 

وكانت وكالة تونس افريقيا للانباء قد اتصلت اليوم الخميس بمصادر من جمعية القضاة التونسيين لاستيضاح موقفها من قضية "تخص أحد القضاة"، والتي أشارت إلى أنها "لم تتدخل، ولم تصدر أي بيان، باعتبار أن المعني بالأمر كان قدم استقالته من القضاء