علمت التاسعة ان رئيس الجمهورية قيس سعيد رفع الاجتماع المخصص اليوم لمجلس الامن القومي قبل انتهائه وذلك بسبب استياء الرئيس مما اعتبره مخالفة التحوير الوزاري للدستور وتعلق شبهات فساد ببعض الاسماء المقترحة وغياب الاسماء النسائية من التركيبة الحكومية الجديدة.

وقد تسببت القراءة الدستورية التي قدمها وزير العدل والوزيرة المكلفة بالهيئات الدستورية لشرعية ودستورية التحوير الوزاري في إحراج رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي يبدو أنه كان ممتعضا في مستهل اجتماع مجلس الأمن القومي بسبب تفاجئه بحضور ثريا الجريبي الوزيرة المكلفة بالعلاقة مع الهيئات الدستورية ووزير العدل اللذين استغنى عنهما المشيشي في التحوير الحكومي، إلى جانب حضور سامية عبو النائب المكلفة بالعلاقة مع رئاسة الجمهورية.