أعلنت حزب حركة نداء تونس في بيان رسمي اليوم الاربعاء 28 نوفمبر 2018 مقاطعته الحضور والإدلاء بتصريحات وتمثيل الحزب بقناة التاسعة ووسائل اعلام تونسية أخرى وهي قناة الحوار التونسي، جريدة الصباح، جريدة الشروق، وأنّه استنادا إلى القوانين المنظّمة لقطاع الاعلام "يحتفظ نداء تونس بحقوقه في التّتبّع القضائيّ" ضدّ وسائل الإعلام "متى رأى ذلك صالحا".

وعلّل الحزب موقفها بما أسمته "عمليات إقصائه بتعليمات فوقية، وحملات التشويه الكبيرة والمنظمة ضده وضدّ عدد من قياداته وإطاراته".

واتّهمت الحركة رئاسة الحكومة بالتدخّل "السافر في المؤسسات الاعلامية المصادرة والعموميّة" مطالبة "الهيئات والهياكل ذات العلاقة وعلى رأسها "الهايكا" بالتدخّل لضمان الالتزام بأخلاقيات المهنة والتدقيق في ملكية عدد من رجال الأعمال والسياسيين لقنوات تعمل دون ضوابط ولا حدود سوى أجندات أصحابها ومموّليه"

وفي ما يلي نصّ البيان: