اعتبر علي العريض النائب الثاني لرئيس حركة النهضة اليوم الاثنين 29 أكتوبر 2018، البيان الصادر عن الديوان السياسي لحركة نداء تونس بـ”المفاجئ والتصعيدي”.
وأشار العريّض في تصريح للشارع المغاربي، إلى أن بيان حركة نداء تونس “فيه قراءة وتأويل خاطئ تماما لقرارات حركة النهضة ولخطاب رئيسها راشد الغنوشي”.
وأضاف أنّ ”البيان انفعالي ولا أظنه قد اعتبر بسُنن التاريخ ويدل على سرعة التقلب في المواقف”.
وشدّد العريّض على أن لحركة النهضة “ثوابت ومواقف واضحة في مختلف القضايا وليس لها تقلبات أو تذبذبا في مواقفها وهي تمد يدها لكل الذين يرغبون في العمل تحت سقف الدستور وفي ضوء الأولويات المعروضةوعلى رأسها الاستقرار السياسي والاصلاحات والوحدة الوطنية وأولوية الملفات الاقتصادية الاجتماعية”.
وختم العريض قائلا” في الوقت الذي تتقدم فيه الحركة إلى الجميع للتعاون من أجل مصلحة تونس يتجه البعض نحو منطق الإقصاء …ويبقى كل حزب حر في تحالفاته “.