أوضح رئيس كتلة تحيا تونس مصطفى بن أحمد لقناة التاسعة، اليوم الإثنين 17 فيفري 2020، أن انسحاب النهضة من مشاورات تشكيل حكومة إلياس الفخفاخ "لا يجعل الفخفاخ وحده في مأزق بل النهضة أيضا ستكون في مأزق لأن تصرفها بهذه الطريقة سيجعل مصداقية الحزب الأول في البرلمان على المحك" وسيتحمل الانعكاسات السلبية لخياراته وفق تعبيره.

وفي تعليقه على خيار سحب الثقة من رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد قال مصطفى بن احمد أن هذا الخيار غير ممكن قانونيا وهو ضرب من ضروب العبث القانوني .