دعـت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، اليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020، ما أسمتها بالقوى المدنية، إلى تشكيل حكومة "دون الإسلام السياسي بدل المقابلات مع شيخ الإخوان"

وقالت، موسي، في رسال لهذه القوى، نشرتها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك: "عوض المقابلات مع شيخ الإخوان وانتظار تقرير مصير الحكومة من مجلس الشورى الذي يضم الأمين العام المساعد لاتحاد القرضاوي الإرهابي.. هلموا لإمضاء عريضة سحب ثقة من الغنوشي وتشكيل حكومة دون الإسلام السياسي "

كما دعت إلى "تغيير مرشحي تنظيم الإخوان في الحكومة بكفاءات عليا في المجالات الاقتصادية والمالية"

وجدّدت موسي في نفس الرسالة، المطالبة بتغيير الدستور.