دافع رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، اليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020، عن الخيارات السياسية لرئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ وأبرزها عدم إشراك حزب قلب تونس في المشاورات وفي تركيبة الحكومة.

واعتبر بن جعفر، خلال استضافته ببرنامج "Rendez vous 9"، أنّ حزب قلب تونس حديث التأسيس ولم نعرف له نشاط سياسي بارز، قائلا "حزب قلب تونس البارح في الأيام كان جمعية خيرية "

وقال، المتحدث "صحيح حزب قلب تونس فاز في الانتخابات أما الشعب التونسي يمكن أخطأ في اختياراته"

وعبّر عن معارضته لفكرة تشكيل حكومة تضمن جميع الأطراف السياسية الممثلة بالبرلمان.

وأضاف "مفهوم حكومة الوحدة الوطنية هو مفهوم مغلوط.. المهم للحكومة أن يكون لها حزام سياسي منسجم وداعم بشكل حقيقي لها.."

كما أردف بن جعفر، "حكومات الصيد والشاهد كانتا لها حزام سياسي كبير وتم التصويت لها بنسبة كبيةر من الأصوات.. غير أنها فشلت.. ولم يتم خلال الخمس سنوات الماضية استكمال تأسيس بقية المؤسسات الدستورية وعلى رأسها المحكمة الدستورية."